التحرير | «التليجراف» تكشف تفاصيل إحباط مخطط لاغتيال ملكة بريطانيا

التحرير 0 تعليق 13 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أزاح ضابط نيوزيلندي الستار عن إحباط مخطط لاغتيال ملكة إنجلترا إليزابيث الثانية عام 1981 خلال مشاركتها في جولة ملكية، بحسب صحيفة "التليجراف" البريطانية.

وأضافت "الصحيفة" أن الشرطي النيوزيلندي توم لويس الذي كان يعمل في الشرطة النيوزيلندية بمنطقة دوندين، قال: إن "المخطط كان يستهدف اغتيال الملكة، وكان من سينفذ الاغتيال مراهق مضطرب على حد قوله".

ونقلت "التليجراف" عن الضابط قوله: إن "المراهق الذي يدعى كريستوفر جون لويس البالغ من العمر 17 عاما أطلق النار باتجاه الملكة في موكبها، والذي كانت سيارتها فيه مكشوفة حتى تحيي المواطنين بالقرب من متحف أوتاجو".

كانت صحيفة التليجراف نفسها نشرت في اليوم التالي للحادث صورة للمراهق كريستوفر جون لويس، ما يعني أن قصة الضابط النيوزيلندي ربما لديها بعض الدلائل التي تؤكدها.

وقال الضابط: إنه "لا يمكن العثور على ملف كامل يروي حقيقة محاولة الاغتيال، لأنه تم العبث به لدى الشرطة وتم حذف أجزاء وتزييف بعض الأجزاء من ملف التحقيق".

وأوضح أن محاولة اغتيال الملكة في نيوزيلندا أمر شديد الخطورة سياسيًا، ولا يمكن السماح بظهوره.

وأكد الضابط إن أقول المراهق الأولية بعد القبض عليه تم تدميرها من قبل الشرطة، وحتى إنه كانت هناك أوامر من جهات عليا بعدم توجيه اتهامات للمراهق لإخفاء أي أثر للحادث.

في نهاية الأمر تمت محاكمة المراهق في 1983 وتم إدخاله لمصحة نفسية ليس لمحاولة الاغتيال بل لكونه كان يحمل سلاحا بلا ترخيص، حيث قضى عقوبة السجن 3 سنوات أخر عام منها كان في المصحة النفسية، لينتحر فى ختام الأمر أثناء محاكمته عام 1995.

التحرير
إخترنا لك

0 تعليق