مورينيو: تحدي تدريب مانشستر يونايتد لا يصيبني بالتوتر

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال البرتغالي جوزيه مورينيو، إنه مستعد تماما للضغوط والتحديات التي سيواجهها في منصب المدير الفني لفريق مانشستر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم.

وفي أول حديث له منذ تعيينه مدربا لمانشستر في مايو الماضي، تحدث مورينيو عن حجم التحدي المتمثل في تدريب واحد من أكبر الأندية في العالم.

وقال مورينيو، خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم الثلاثاء: «إنه منصب يتمناه الجميع لكن لا يناله الكثيرون ، وقد توليته.. هذا التحدي لا يصيبني بالتوتر ، وإنما جاء في الوقت المناسب بمسيرتي».

وأضاف: «أنا أتواجد حيثما كنت أرغب. اريد أن أكون مع هذا النادي في هذه الدولة وفي مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز».

وحل مورينيو ، المدرب السابق لتشيلسي ، مكان لويس فان جال الذي أقيل من تدريب مانشستر بعد قيادته للفوز بكأس الاتحاد الإنجليزي.

وأنهى مانشستر يونايتد الموسم الماضي في المركز الخامس بالدوري الممتاز ليغيب عن دوري الأبطال في الموسم المقبل وهو ما قال مورينيو إنه تسبب له في «إحباط»، وصرح قائلاً: «مانشستر يونايتد من أندية دوري الأبطال».

وقال :«في يوليو من العام المقبل بدلا من الإنتظار للعب في الدور الفاصل للدوري الأوروبي، علينا أن نتأكد أن هذا النادي سيكون في مكانه الذي يستحقه في دوري الأبطال».

والعودة للمشاركة بدوري الأبطال ليس هو الهدف الوحيد الذي وضعه مورينيو، الفائز بالدوري الإنجليزي ثلاث مرات، للموسم المقبل.

وقال :«سيكون عمليا جدا ان أقول دعونا نعمل ونحاول الوصول لدوري الأبطال، والعودة من جديدة لفرق المقدمة الأربعة».

وأضاف : «لست جيدا في هذا ولا أريد أن أكون جيدا في هذا. أنا مكافح أكثر. أريد كل شيء. أريد الفوز بالمباريات، أريد اللعب بشكل جيد، لا أريد أن تستقبل شباكي أهدافاً».

لن يكون مورينيو هو المدرب الجديد في مدينة مانشستر في الموسم المقبل خاصة وأن فريق مانشستر سيتي تعاقد مع جوسيب جوارديولا لتدريب الفريق.

ولدى الثنائي منافسة شرسة منذ ان كانا في أسبانيا ولكن مورينيو قلل من ذلك.

وقال :«للحديث عن مدرب واحد، وعن نادي واحد ولا أحب الكلمة، ولكن خصم واحد ليس صحيحاً».

وتابع : «شيء واحد هو إنك تخوض منافسة مثلما كنت في أسبانيا .كان هناك فرسا رهان فقط. وفي إيطاليا كان هناك ثلاثة فرق.ولكن في إنجلترا لا معنى له على الإطلاق«.

وتابع : «إذا ركزت على فريق واحد أو منافس واحد سيضحك الأخرون لذلك لن أكون جزءا من هذا».

عند سؤاله إذا كان لديه وجهة نظر سيثبتها بعد إقالته من تشيلسي، بدا مورينيو أنه ينتقد على نحو مستتر منافسه منذ وقت طويل أرسين فينجر ، الذي قاد أرسنال للتويج بلقب الدوري في موسم .2004

وقال : «بعض المدربين، كان آخر لقب للدوري حصلوا عليه منذ عشر سنوات مضت، وبعضهم لم يحصل. آخر مرة فزت فيها باللقب كان منذ عام مضى. لذلك لدي الكثير لأثبته، تخيل الباقين.الحقيقة أنه لم يكن ضروريا بالنسبة لي, أنا أواجه نفسي».

وأضاف:«يجب أن أثبت قدراتي - هذه طبيعتي. لن أكون قادرا على العمل بدون نجاح».

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

المصرى اليوم
إخترنا لك

0 تعليق