زيادة متوقعة لأسعار أوانى الطهى..وشكاوى من عدم التصدى للمنتجات التركية

اليوم السابع 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تستعد سوق الادوات المنزلية لاستقبال زيادة مرتبقة فى الاسعار اعتبارا من الشعر المقبل، على خلفية ارتفاع الاسعار المحلية للالومنيوم الخام المستخدم فى صناعة أوانى الطهى.

 

 

وقال فتحى الطحاوى نائب رئيس شعبة الأدوات المنزلية بغرفة القاهرة التجارية فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، إن شركة مصر للألومنيوم المنتج الوحيد للألومنيوم الخام محليا رفعت أسعارها عدة مرات كان آخرها الأسبوع الماضى، وهو ما سينتج عنه ارتفاع أسعار أوانى الطهى المنتجة محليا بنسبة 7-8٪ اعتبارا من سبتمبر الجارى.

 

 

وفى الوقت الذى ترتفع فيه أسعار المنتجات المحلية، ساهم انخفاض الليرة التركية فى غزو منتجاتهم السوق المصرى بأسعار منخفضة، حيث تدخل معفاة من الرسوم الجمركية فى إطار اتفاقية التجارة الحرة بين مصر وتركيا والتى تم  توقيعها عام 2005 ودخلت حيز التنفيذ عام 2007.

 

 

وقال الطحاوى إن المنتجات التركية تحصل على دعم صادرات يتجاوز 20٪ وهو ما يهدد بإغلاق 100 مصنع و1500 ورشة تصنيع أدوات منزلية فى مصر، فى ظل عدم وجود قدرة على منافسة أسعار التركى.

 

 

ومن المقرر عقد لقاء بين الشعبة ورئيس غرفة القاهرة التجارية خلال يومين لبحث المشكلة، تمهيدا لعقد لقاء بين أعضاء الغرفة ووزير الصناعة والتجارية لبحث حلول عاجلة تنقذ السوق من حالة الركود، وطالب الطحاوى بضرورة التنسيق بين اتحاد الصناعات والغرف التجارية وشركة مصر للالومنيوم الحكومية ووزارة التجارة والصناعية لبحث سبل حماية المنتج المحلى من خلال دعم الكهرباء للشركة الوحيدة المنتجة لخام الالومنيوم لتخفيض أسعار منتجه كثيف الاستهلاك للطاقة.

 

 

ودعا الطحاوى لمناقشة آليات تسجيل المصانع الموردة لمصر وفتح التسجيل للمصانع الصينية ليكون هناك بديل للمنتج التركى فى السوق.

 

 

ورغم انخفاض أسعار الألومنيوم عالميا، إلا أن الأسعار المحلية ارتفعت 3 آلاف جنيه للطن، بحسب شريف عبد المنعم صاحب مصنع الشريف للأوانى المنزلية وعضو غرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات.

 

 

وقال عبد المنعم ، إن الأوانى المنزلية التركية تباع فى السوق بأسعار أقل من المنتجات المحلية، فى حين تعانى المصانع المصرية من ارتفاع أسعار الألومنيوم الخام بسبب زيادة أسعار الكهرباء والطاقة، مطالبا بضرورة تخفيض سعر الخام المستخدم فى الصناعة حتى يمكن للمنتج المحلى المنافسة داخليا وخارجيا بالاسواق العالمية.

 

 

 

اليوم السابع

0 تعليق